بعد أن قدمت خدمة ثقافية لنحو 260 ألف مواطن: ممارسات بوليسية وفساد إداري وتواطؤ مرشحة اليونسكو تنهي مبادرة مكتبات الكرامة العامة بمصر

30 مايو ,2017
الدولة
المنظمة

القاهرة في 30مايو 2017

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، ان مبادرة مكتبات الكرامة العامة التي تضم ستة مكتبات عامة ، والتي أنشأها المحامي الحقوقي جمال عيد في الاحياء الفقيرة والشعبية ، قد توقفت تماما ، بعد ان داهمتها وأغلقتها أجهزة الدولة وتواطئت عليها مشيرة خطاب مرشحة مصر لمنصب مديرة اليونسكو ، انتقاما من مؤسسها واستكمالا للتنكيل بثورة 25يناير ونتائجها.

جاء هذا في تقرير مختصر يحمل عنوان(مكتبات الكرامة العامة بالاحياء الشعبية:ضحية الفساد والاستبداد والتواطؤ) ويمثل كشف حساب عن المكتبات الست المغلقة بدءا من فكرة إنشائها مرورا بالاماكن التي تواجدت فيها وعدد المستفيدين منها  وعدد الكتب الموجودة بها ، وكيف اغلقت ، ومن تواطأ عليها ، والفساد الادراي الذي عانى منه مؤسس المكتبات حتى يسترد الكتب والأثاث والمنقولات التي تحتويها المكتبات.

كما يتضمن التقرير مفارقة بين موقف وزير الثقافة الاسبق إبان ثورة يناير” د/عماد ابو غازي” الذي دعم المكتبات وقام باهدئها مئات الكتب منة مكتبته الخاصة فور علمه بنشأتها ، ووزير الثقافة الحالي “حلمي النمنم” الذي سبق وان تعاون مع الشبكة العربية ، وتجاهله تماما لإغلاق المكتبات وصمته على إغلاق منابر للوعي والمعرفة والثقافة”.

وقال الحقوقي جمال عيد مؤسس المكتبات ” لا خير يرجي ولا أمل في نظام يمعن في الاستبداد والانتقام ولو على حساب الالاف من الشباب والاطفال الذين تم حرمانهم من المعرفة والوعي ، باجراءات بوليسية ، غلق المكتبات سبب ضررا وحرمان لجمهور من خدمة لا تقدمها الدولة وسدت منافذ تقديمها”.

ويأتي غلق المكتبات العامة في وقت تقدم فيه مصر مرشحة لمنصب مدير هيئة اليونسكو ، واذا كانت الدولة لم تتورع عن غلق مكتبات عامة ، فمرشحة اليونسكو لم تجد غضاضة في التواطؤ والزعم كذبا ان هناك قضية أمام القضاء ، في حين انه ما من قرار أو قضية ، بل ممارسات بوليسية وفساد اداري ، وتواطؤ فج منها.

وأكد الحقوقي جمال عيد ” انه تم حفظ الكتب والمنقولات الخاصة بالمكتبات رغم الصعوبة الشديدة في استردادها ، وبعد دفع مبالغ نقدية هائلة في صورة اكراميات و-تفتيح مخ- وان المكتبات سيعاد فتحها مستقبلا ، حين تستعيد مصر حريتها وديمقراطيتها المسلوبة ، ويتولى حكم مصر نظام أكثر احتراما للعدالة واقل عداء للثقافة والمعرفة”.

رابط التقرير:

مكتبات الكرامة العامة بالاحياء الشعبية  ضحية الفساد والاستبداد والتواطؤ  “كشف حساب و تقرير موجز”

التقرير نسخة word

التقرير نسخة pdf

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *